أخبارالشريط الإخباري

كوباني.. ارتفاع سعر النخالة وضعف مخصصات مربي المواشي يهدّد الثروة الحيوانية

ولاتي نيوز- شيرين تمو
أعرب مربو المواشي عن استياءهم من قلة مخصصات مواشيهم من مادة النخالة من قبل مديرية الزراعة في كوباني، ووصفوا ذلك بـ “خطوة لعرقلة دعم الثروة الحيوانية”.

حيث تعتمد المنطقة على الزراعة وتربية الماشية كأهم مصدر للرزق، وخاصة في الأرياف، وتسببت قلة الهطولات المطرية هذا العام بتقلص مساحات المراعي، ما دفع بمربي الماشية للاعتماد على العلف بصورة رئيسية في تربيتها.

تزايد الطلب على العلف، كان السبب الرئيس لارتفاع أسعارها، وقال خليل صالح أحد مربي الأغنام من ريف كوباني الجنوبي لـ”ولاتي نيوز” أن سعر 1كغ من التبن بلغ 700 ليرة سورية،فيما بلغ 1 كغ من الشعير 1100ليرة سورية، وتزامنت هذه التكاليف مع انخفاض أسعار المواشي، وبات من الصعب تربيتها، مع قرار منع تصديرها إلى الخارج.

وأشار ريبر أوسو من ريف كوباني الغربي أن مديرية الزراعة منحت لكل رأس غنم 5 كغ من النخالة، و50 كغ لكل رأس بقر، وهذه الكمية تُعتبر قليلة جداً مقارنة مع استهلاك المواشي لها، خاصة أنها وُزعت مرة واحدة فقط خلال هذا العام.

وطالب أوسو الجهات المعنية بتخصيص كميات كافية من مادة النخالة لتوسيع ودعم تربية الماشية في المنطقة.

من جانبها، قالت كلستان شيخ أحمد الرئيسة المشتركة لشركة تطوير المجتمع الزراعي في إقليم الفرات لـ”ولاتي نيوز” إن حاجة الثروة الحيوانية في كوباني تفوق إنتاج المطاحن من مادة النخالة (مطحنتي روفي وكوباني) خمس مرات.

وأشارت المسؤولة أن مادة النخالة المستخرجة يتم توزيعها على مربي الثروة الحيوانية بسعر مدعوم 310 ليرة سورية لـ 1 كغ مع تكاليف النقل وأجور العمال.

يذكر أن اتحاد الفلاحين كان قد بدأ قبل أيام بتوزيع الدفعة الثانية من مادة النخالة على مربي الماشية عبر مراكزهم في الأرياف.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى