الشريط الإخباريتقارير

من بينها الملف الكردي.. ملفات معقّدة تحول دون تحسن علاقات أنقرة مع واشنطن

ولاتي نيوز
تواجه أنقرة خطراً سياسيّا يتمثل في وصول علاقاتها مع واشنطن إلى أسوء حالاتها على مر التاريخ، على خلفية صفقة الصواريخ الروسية S400 التي أصرت أنقرة على اتمامها رغم تحذيرات واشنطن.

ويعتبر الدعم الامريكي للإدارة الذاتية ومناطق شمال وشرق سوريا، وكذلك الاعتراف الأمريكي المحتمل بمجازر الأرمن المسألتين اللتان تتخوف منهما أنقرة إضافة إلى العقوبات الأمريكية التي ستفرضها نتيجة صفقة الصواريخ الروسية.

أنقرة عينت سفيرا جديدا لدى واشنطن على أمل التوصل إلى حلول وسطية، إلا أنه يبدو أن ادارة بايدن لا تتقاطع سياساتها مع مصالح انقرة على الاقل في المدى المنظور.

السفير التركي الجديد لدى واشنطن حسن مراد مرجان قال أن بلاده بحثت مع إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن الخلاف بين الدولتين حول اقتناء أنقرة منظومات “إس-400” الدفاعية الروسية.

وقال مرجان، في مقابلة نشرتها اليوم الأحد وكالة “الأناضول” التركية الرسمية إن مسؤولي البلدين بحثا هذه المسألة في اللقاءات التي جرت بينهم فور تولي بايدن مقاليد الحكم، “إلا أن الموضوع لم ينته بعد”.
السفير التركي قال أن بلاده ناقشت أيضا ملف مجازر الأرمن، كما انتقد سياسة واشنطن تجاه جماعة فتح الله غولن وكذلك انتقد الدعم الامريكي لقوات سوريا الديمقراطية.

الولايات المتحدة وإدارة بايدن بالتحديد لايبدو بأنها في عجلة من أمرها لتصفية الخلافات مع أنقرة في حين أن الأخيرة يبدو عليها المعاناة في ترقب الخطوات الأمريكية المقبلة وبالتحديد في الملفين الكردي والارمني.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى