الشريط الإخباريتقارير

شيوخ ووجهاء العشائر يطالبون بفرض الاستقرار والأمن والتصدي لـ”الدفاع الوطني”

ولاتي نيوز- هورين حسن
طالب شيوخ ووجهاء العشائر وأعيان المجتمع في الجزيرة، في بيان، الأحد، قوى الأمن الداخلي ومؤسسات الإدارة الذاتية بالحفاظ على التعايش السلمي وأخوة الشعوب والتصدي لممارسات ميليشا الدفاع الوطني.

ودعا البيان إلى فرض الأمن والاستقرار في حي الطي وإعادة المدنيين إلى منازلهم والضرب بيد من حديد لكل من يقوم بدعم مشاريع الفتنة في المنطقة.

الشيخ حسين سادا عضو هيئة الأعيان في شمال وشرق سوريا أوضح أن الأحداث الأخيرة في حي الطي أجبرت قوى الأمن الداخلي مكرهة القيام بها والدفاع عن نفسها وتحرير الأهالي في حي الطي من ميليشيا الدفاع الوطني الذين لايملكون الحس الوطني ولا يدركون ما يقومون به.

وأكد سادا لـ”ولاتي نيوز”: “أن ميليشيا الدفاع الوطني يحاول خلق الفتنة بين مكونات المنطقة الذين يعيشون بتأخي وسلام وبث النعرات الطائفية بينهم واغتيال شيوخ العشائر وأخرهم الشيخ الشهيد هايس الجريان”.

من جهته قال فؤاد ابراهيم عضو هيئة الأعيان في شمال وشرق سوريا لـ”ولاتي نيوز”: أن الاشتباكات الأخيرة بين قوى الأمن الداخلي وميليشيا الدفاع الوطني لها وقع خاص بالنسبة لأهالي حي طي الذي هو خليط من العشائر وينبغي تطهيرها من رجس وفساد ميليشيا الدفاع الوطني نظراً لما يقوم به من ممارسات مثل تجارة المخدرات وفرض الأتاوات وابتزازالأهالي.

وأكد ابراهيم أن ميليشيا الدفاع الوطني صنيع للحكومة السورية ومدعوم من حزب الله وهم من يمولون هذه الميليشيا بالسلاح والعتاد في الأحداث الأخيرة في حي الطي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى