أخبارالشريط الإخباري

أنقرة تحبس مياه الفرات.. قرارات دولية غير فاعلة وناشطون يستغيثون

ولاتي نيوز
تستمرُّ أنقرة في ممارسة مختلف أنواع الانتهاكات بحق السوريين، وتتعامل مع الملف السوري من باب استباحة كل ما يمكن استباحته.

ومنذ ثلاثة أشهر تقوم أنقرة بحبس مياه الفرات عن سوريا ولا تمرر سوى كميات قليلة، الأمر الذي يجعل النهر مهدداً بالتلوث ويعرضه لكارثة بيئية واقتصادية وإنسانية بالنظر إلى أن الأضرار ستكون بالغة على مستويات مختلفة.

وكميات المياه المتفق عليها دولياً هي 500 متر مكعب ولكن أنقرة تسمح فقط بمرور 200 متر مكعب الأمر الذي أدى إلى انخفاض المياه 5 أمتار عن مستوياته السابقة.

ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي أطلقوا عدة حملات للمطالبة بحقوق السوريين في مياه الفرات ومحاولة لفت انتباه المجتمع الدولي لما تقوم به أنقرة من انتهاك للاتفاقات الدولية التي وقعتها في هذا الشأن.
الرئيس المشترك لمجلس سوريا الديمقراطية، رياض درار، أكد أن تركيا تستخدم المياه كسلاح لتصبح المنطقة تحت طوعها، وحذر من تداعيات مخيفة في حال استمر حبس مياه نهر الفرات.

درار قال بأنهم سيطالبون فرنسا والدول الأوروبية بالضغط على تركيا لردها عن عنجيتها، مشيراً أن ضعف الحكومة السورية حاليا زاد من صعوبة الضغط على أنقرة.
ولفت درار إلى أهمية أن تبقى الضغوط والمطالبة بالحقوق مستمرة رغم أن القرارات الدولية تبقى حبر على ورق، أن لم تجد المتابعة من الدول الفاعلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى