الشريط الإخباريتقارير

حركة نشطة تشهدها أسواق قامشلو في أول أيام الحظر الجزئي

ولاتي نيوز- هورين حسن

شهدت أسواق قامشلو إقبالاً لافتاً وخاصة محلات الألبسة والصرافة والحوالات، بعد انتهاء الاغلاق الكلي والبدء بتطبيق الحظر الجزئي.

كما وترافق النشاط في الأسواق بغياب الإجراءات الاحترازية وعدم تقيم المواطنين بلبس الكمامة والتباعد الاجتماعي.
عبد الحميد علي مواطن عاطل عن العمل وفي العقد السابع من عمره ينتظر دوره ما يقارب 3 ساعات لاستلام حوالته من ألمانيا بسبب التجمع والازدحام الكبير للمواطنين لاستلام حالتهم.

وقال علي لـ”ولاتي نيوز”: هاجر ثلاثة من أبنائي إلى الدول الأوربية هرباً من الخدمة الإلزامية للنظام السوري ومن الظروف المعيشية الصعبة التي يمر فيها عموم الشعب السوري”.

وأشار علي أنه كل شهرين يستلم حوالة تقدر بـ 200 يورو من أحد ابنائه لكي يستطيع تأمين احتياجات ومستلزمات الحياة الضرورية حيث أنه لايملك أي أرض زراعية أو مردود مالي أخر مؤكداً أن أسعار المواد الغذائية والخضروات والفواكه في ارتفاع بالرغم من ثبات سعر صرف العملات الأجنبية وانخفاضها قليلاً أمام الليرة السورية في فترة الحظر الكلي.

من جهتها مكية فتاح ربة منزل وتبلغ حوالي 42عاماً ولديها 4أطفال استغربت من الارتفاع غير المتوقع لأسعار الألبسة مع اقتراب عيد الفطر.

وقالت فتاح لـ”ولاتي نيوز”: كل شي غال الألبسة والأحذية والمكياج وأسعار المواد الغذائية أيضاً ناهيك عن أسعار سكاكرومعجنات العيد متسائلة ألا يوجد هناك رقابة على المحلات ألا يعرف المسؤولون أن الوضع الاقتصادي سيء للغاية خاصة هذا العام لا يوجد موسم زراعي”.

وتساءلت فتاح إلى متى ستبقى هذه الدوامة من الارتفاع في الأسعار ؟ مؤكدة أن الواقع المعيشي يزداد سوءاً يوماً تلو الآخر ويتجه المشهد العام نحو التعقيد والهاوية

على الرغم من تكثيف دائرة حماية المستهلك من جولاتها الميدانية على الأسواق والمحلات التجارية لمراقبة الأسعار لكن ماتزال هناك خروقات من بعض أصحابي المحلات بحجة ارتفاع سعر الدولار الأمريكي مقابل الليرة السورية وسجل سعر الصرف اليوم السبت بحوالي 3000ليرة سورية للدولار الأمريكي الواحد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى