أخبارالشريط الإخباري

قامشلو.. المسيحيون يحتفلون بعيد الفصح الشرقي

هورين حسن _ ولاتي نيوز

احتفلت الطائفة المسيحية، السريان الأرذثوكس، في قامشلو، الأحد، بعيد الفصح الشرقي (عيد القيامة ) بحسب التقويم الشرقي.

وجرت الاحتفالية منذ ساعات الصباح بإقامة الصلوات والقداس في كنيسة مار-أفرام بمدينة قامشلو.

وباركت مريم شمعون مدربة فرقة الكورال في كنيسة مار- أفرام عيد الفصح على جميع مكونات شمال وشرق سوريا متمنية أن يكون عيد سلام وسعادة للعالم بأسره.

وأوضحت شمعون لـ”ولاتي نيوز”: أنه يبدأ التحضير لعيد الفصح الشرقي ببدء الصوم الكبير خمسين يوماً وأسبوع الآلام قبل العيد من الشعانين يوم الأحد وهو ذكرى دخول المسيح للقدس والصلوات أيام الأثنين والثلاثاء والأربعاء والجمعة العظيمة (دفن المسيح) يليه يوم السبت ويسمى سبت النور لما يحمله من بركة تنير حياة أبناء المسيحية وظهور النور المقدس من قبر المسيح ثم يأتي يوم الأحد عيد الفصح الشرقي عيد القيامة أي قيام السيد المسيح بعد موته على الصليب.
وأشارت شمعون أنه لا يستغنى عن طقوس العيد مثل سلق وزينة البيض بكميات كبيرة وألوان مختلفة وزاهية حسب ألوان الربيع وتوزيعها على الأهل والأقارب وخاصة الأطفال حيث يرمز البيض إلى البدء عن حياة جديدة.

وعبرت شمعون عن فرحها لإنهم احتفلوا بعيد القيامة لهذه السنة مع الالتزام بالتدابير الوقائية لوباء كورونا.

وعيد الفصح هو أكبر وأعظم الأعياد المسيحية ومعروف بعيد القيامة وينقسم الى عيد الفصح الغربي والذي صادف الرابع من شهر نيسان المنصرم وعيد الفصح الشرقي والذي صادف اليوم الثاني من شهر أيار ويستذكر في هذا العيد قيامة المسيح من بين الأموات بعد ثلاثة أيام من صلبه وموته.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى