الشريط الإخباريتقارير

مبادرة الجدائل الخضراء تستنكر قطع تركيا لمياه الفرات

ولاتي نيوز- هورين حسن

استنكرت مبادرة الجدائل الخضراء البيئية في بيان، الأحد، قطع الدولة التركية لمياه نهر الفرات وناشدت المؤسسات والمنظمات والأحزاب البيئية بالضغط على الدولة التركية لإعادة ضخ مياه نهر الفرات.

وقرىء البيان أمام وسائل الإعلام باللغات الكردية -العربية -الإنكليزية في مشتل المبادرة بجامعة روج أفا بمدينة قامشلو.

وأكد البيان أنّ الدولة التركية تواصل وللشهر الرابع على التوالي بخفض منسوب مياه نهر الفرات والذي يعتبر من أهم الموارد المائية في المنطقة وشريان الحياة وذلك في انتهاك صارخ للمعاهدات والمواثيق الدولية ما ينذر بكارثة بيئية وإنسانية ليس فقط في مناطق الشمال السوري وإنما على طول حوض النهر في سوريا والعراق.

واعتبر محمود جقماقي عضو فريق المبادرة أن هذه الممارسات لقطع المياه من قبل الدولة التركية ممنهجة وسيلقي بآثاره السلبية المباشرة على الوضع البيئي ويهددها بالتصحر بسبب نقص الغطاء النباتي والوارد المائي وبالتالي تستهدف تركيا لقمة عيش المواطن وتهدد الأمن الغذائي

وأشار جقماقي لـ”ولاتي نيوز” أن مخاطر قطع مياه نهر الفرات ليست مقتصرة بتأثيراتها المباشرة على البشر فحسب بل على البيئة بشكل عام وتوازنها وتغير المناخ وتأثيراته السلبية على الثروة الحيوانية والسمكية والغطاء النباتي والواقع الزراعي وتراجع الانتاج الزراعي وكذلك خصوبة التربة.

ولفت جقماقي إلى أنه حسب القوانين الدولية الناظمة في من حق سوريا الحصول على 500متر مكعب من المياه للمحافظة على التوازن الذي أعقب بناء سد الفرات لذا فان قطع المياه سيكون له تداعيات بيئة وصحية وإنسانية كارثية وخاصة بعد تفشي فيروس كورونا والذي يتطلب فيه من المواطنين الاهتمام بالنظافة الشخصية واستخدام المياه النظيفة.

وحذر جقماقي من أن استمرار قطع المياه قد يؤدي إلى حصول أزمة في مياه الشرب وإنتاج الكهرباء وسقاية المزروعات الرئيسية.

وانطلقت مبادرة الجدائل الخضراء البيئة في تشرين الثاني لعام 2020 بمساعدة مجموعة من المتطوعين في مدينة قامشلو وغايتها زرع 4 مليون شجرة خلال خمسة أعوام وزيادة المساحات الخضراء والتنمية البيئية وتحسين المناخ.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى