الشريط الإخباريتقارير

ماكينزي خلال لقائه مع مظلوم عبدي يحذّر روسيا من العبث مع الامريكيين

ولاتي نيوز

حذّر الجنرال كينيث ماكينزي، قائد القوات الأميركية المركزية «سينتكوم» روسيا من العبث مع الولايات المتحدة في شرق الفرات.

وقال ماكينزي إنه يشعر بالتفاؤل بأن إعادة مائة عائلة عراقية من مخيم الهول إلى بلادهم لتقليل السكان في المخيم كخطوة أولى نحو الحد من خطورة تنظيم داعش.

وأكد ماكينزي أن نشر عربات «برادلي» شرق سوريا رسالة لروسيا، مفادها: «هذا ليس الوقت المناسب للعبث مع الأميركيين في المنطقة».

ونقلت وكالة اسوشتيد برس عن ماكينزي خلال زيارته لسوريا واجتماعه مع القائد العام لـ قسد، مظلوم عبدي ان: «الدول بحاجة إلى إعادة مواطنيها، وإعادة دمجهم، ونزع التطرف عنهم إذا لزم الأمر، وجعلهم عناصر منتجة في المجتمع».

ورأى ماكينزي أن إعادة العائلات إلى أوطانها هي حل لهذا السيناريو المرعب، رغم أنه يشعر أن هذه العملية تتحرك ببطء شديد. وقال إن وزارة الخارجية الأميركية «تعمل بقوة لتحقيق هذا الهدف في الوقت الحالي. في الواقع، المجتمع الدولي بأسره، لكن الوتيرة بطيئة للغاية في الوقت الحالي».

ونقلت صحيفة الشرق الأوسط أن ماكينزي في رده على التحرشات التي تعرضت لها القوات الأميركية من القوات الروسية، أصدر ماكينزي أوامره بنشر مركبات «برادلي» القتالية المدرعة في سوريا. ويوم الجمعة قال إن نشرها أرسل رسالة مفادها «هذا ليس الوقت المناسب للعبث مع الأميركيين في المنطقة». لكن الولايات المتحدة وفي محاولة لتهدئة التوترات مع القوات الروسية، قامت بإرسال وحدة خاصة من اللغويين الروس لتجنب سوء الفهم «حتى لا يضيع شيء في الترجمة».

الصورة من الانترنت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى