أخبارالشريط الإخباري

خطوة أولى لعودة البيشمركة.. افتتاح مركزين أمنيتين مشتركين في المناطق المتنازع عليها

ولاتي نيوز
افتتحت القوات الاتحادية العراقية وقوات البيشمركة في إقليم كردستان مركزين أمنيين مشتركين في المناطق المتنازع عليها، في أول خطوة لإعادة التنسيق منذ ست سنوات.

وكانت بغداد واربيل قد اتفقتا في وقت سابق على افتتاح 4 مراكز أمنية في مناطق المادة 140 من الدستور العراقي أو المعروفة بـ”المتنازع عليها” وهي تضم مناطق واسعة من محافظات “الموصل، كركوك، خانقين”.

وكان التنسيق قد غاب عن الطرفين منذ ظهور تنظيم داعش وسيطرته على مناطق واسعة من المادة 140، حيث تحولت تلك المناطق خلال السنوات الماضية إلى مستنقع لنشاط خلايا داعش بالنظر إلى ضعف الامن فيها، ويبدو أن الحاجة للتمكن من تحركات داعش هي من دفعت اربيل وبغداد إلى الاتفاق.
ونقلت وسائل إعلام عراقية عن شاخوان عبد الله النائب السابق عن كركوك ان “الحوارت بين الطرفين ابتدأت قبل نحو عام واكتملت الاسبوع الماضي”.

وبحسب الاتفاق فإنه سيتم انشاء 4 غرف امنية مشتركة كخطوة اولى، في مناطق خانقين، مخمور، الموصل، وكركوك.

واشار عبدالله ان “هذه الغرف ستكون لادارة المعلومات الأمنية فقط في هذه المرحلة ولم تصل بعد الى خطوة لاعادة انتشار البيشمركة كما يصورها البعض”.

وقال عبد الله: “هذه الغرف سوف تحدد بالمستقبل فيما لو هناك حاجة لانتشار البيشمركة في بعض المناطق ام لا، على ان يكون وجودها في الأطراف”.

وبحسب النائب السابق فإ “هناك اتفاقا بين اطراف كركوك على ان يدار مركز المحافظة من ابناء المحافظة حصرا (قوات مشتركة)، والاطراف بين الجيش والبيشمركة او الاثنين معا في بعض المناطق”.

واكد عبد الله على انه في مراحل متقدمة سيتم “ابعاد الحشد الشعبي القادم من خارج المحافظة الى مناطقهم الاصلية، وابقاء الحشد الشعبي من ابناء كركوك فقط في الاطراف اذا كانت هناك حاجة لوجوده”.

واتهم شاخوان عبد الله النائب السابق عن كركوك “جهات تنفذ اجندات اقليمية” بالوقوف ضد اي تنسيق بين بغداد واربيل. واضاف: “المعترضون يريدون بقاء الخراب وسوء الخدمات والخروقات الامنية في كركوك، واستمرار تهريب النفط من كركوك”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى