الشريط الإخباريتقارير

زعيم المافيا التركية يكشف في “فيديو” عمليات نقل الأسلحة إلى جبهة النصرة

ولاتي نيوز
كشف زعيم المافيا التركي، سيدات بيكر، في مقطع فيديو، الأحد، للجمهور التركي عمليات النقل غير المشروع لأسلحة التي تقوم بها المخابرات التركية إلى الجماعات الجهادية في سوريا.

بيكر هو زعيم المافيا التركية، تحول إلى “يوتيوبر” بعد سوء علاقته بالحكومة التركية وكشف من خلال مجموعة من الفيديوهات التعاون بين حكومة العدالة والتنمية والمافيا في عالم الجريمة المنظمة، وأنظمة التجارة غير القانونية التي تسيطر عليها المخابرات التركية.

وقال بيكر: “دعونا نفتح صندوق باندورا الأول”. وتساءل: ما الذي تحتاجه لكي تباشر التجارة في سوريا؟ ثمّ أجاب: تذهب إلى السيد متين كيراتلي، المدير الرئاسي للشؤون الإدارية في المجمّع الرئاسي”.

الكُلية، أو “الحرم الجامعي”، هو الاسم الذي يستخدمه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لمجمعه الرئاسي، وهو يدلّ على مسجد والكلية السليمانية في إسطنبول.

قال بيكر: “النفط الخام المهرَّب والشاي والسكر والألمنيوم والنحاس والسيارات المستعملة… هذه تضيف ما يصل إلى مليارات الدولارات، ومبالغ ضخمة من المال”.

وأضاف بيكر إن موافقة كيراتلي ستجذب المهربين المحتملين مع إم تي كروب، حيث مناشدة مراد سانجاك، الحليف المقرب لأردوغان ووريث شركة بي إم سي الرائدة في صناعة المركبات العسكرية في تركيا، ورمضان أوزتورك، نجل عضو مجلس إدارة شركة بي إم سي تاليب أوزتورك.

كما قال إنّه “بعد اجتيازهم، يمكنك الذهاب إلى رجل الشؤون المالية في جبهة النصرة، أبو عبد الرحمن. ويمكنك أن تهب أحياناً عن طريق أبو شيماء. هذه هي الطريقة التي تعمل بها التجارة الآن”.

وقال زعيم المافيا التركية إنّ بيرات البيرق، صهر أردوغان ووزير المالية السابق الذي لم يظهر علنًا منذ استقالته المثيرة للجدل في نوفمبر من العام الماضي، كان مختبئًا في منزل يملكه مراد سانجاك في منطقة بيليك دوزو الغربية بإسطنبول.

وقدم بيكر تفاصيل عن حادثة شاحنات المخابرات التركية، حيث تم القبض على جهاز المخابرات التركي وهو ينقل أسلحة إلى الجهاديين السوريين تحت ستار المساعدات الإنسانية للسكان التركمان في شمال غرب سوريا.

وقال بيكر: “الطائرات بدون طيار، أجهزة الراديو تكفي لجميع المقاتلين هناك، سترات واقية من الرصاص، شاحنات ممتلئة… “.

وأضاف: “لقد فكرنا في هذا المشروع وتحدثنا مع صديق لنا في البرلمان. أخذ الفكرة ونقلها إلى الأماكن الضرورية. ثم قالوا إنهم سيعطوننا شاحنات إضافية لكي نسافر مع شاحناتنا”.

وقال بيكر كذلك إنه كانت هناك شحنة من المساعدات الإنسانية، تم الترويج لها على هذا النحو تحت اسم رجل العصابات نفسه، ثم أضيفت شاحنات أخرى إلى قافلته.

وقال بيكر، قبل أن يصحح نفسه على الفور: “لم نكن نعرف ما الذي كان في السيارات”. وأردف: “عندما أقول إننا لم نكن نعرف، أعني أنه كانت هناك أسلحة، فأنا لست طفلًا ساذجًا.”

وقال بيكر إن المنظمة لم يتم التعامل معها من قبل جهاز المخابرات الوطني، كما ورد في وسائل الإعلام المعارضة.

وفقًا لزعيم المافيا، تم تنظيم عمليات نقل الأسلحة من قبل شركة سادات، وهي شركة استشارات دفاعية يملكها مستشار أمني سابق لأردوغان.

وقال بيكر: “لم تكن هناك معالجة، ولا سجلات”. وأضاف: “اشتريت كل شيء بأموالي الخاصة، ما عدا تلك، لكن كل ذلك كان يتم تحت اسمي.”

وأكّد بيكر إن رجاله قدموا مساعدات للتركمان في سوريا، أولئك الذين أرسلوا مقاطع فيديو يشكرونه فيها. وقال إنّه “كان هناك في أحد الفيديوهات، رجل يتحدث العربية. ثم قال أصدقاؤنا التركمان إن الرجال كانوا مع النصرة. وأكد آخرون أن الشحنة كانت متوجهة إلى النصرة. نعم من خلالي. أنا صادق. لكنني لم أرسلهم، لقد فعلت سادات.”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى