الشريط الإخباريتقارير

ضعف الإنتاج الزراعي يخيب آمال المزارعين في كوباني

ولاتي نيوز _ شيرين تمو

أدّى ضعف إنتاج المحصول الزراعي لهذا العام في مقاطعة كوباني نتيجة قلة الهطولات المطرية، إلى خيبة آمال المزارعين، كما وأثّر على الحركة التجارية في مدينة كوباني.

ومع بدء موسم الحصاد يحصي المزارعون الخسائر التي تكبدونها لزراعة أراضيهم، وإمكانية تعويضها من إنتاج المحصول.

خليل صالح مزارع من ريف كوباني الجنوبي، يشرف على حصاد أرضه المزورعة بالقمح، حيث إنتاج الهكتار الواحد لا يتجاوز ثلاثة أكياس.

يقول صالح لـ”ولاتي نيوز” أن إنتاج الموسم لهذا العام متدني جداً مقارنة مع الأعوام السابقة، حيث كان الهكتار الواحد يُنتج قرابة 15 كيساً من القمح، فيما لا ينتج هذا العام أكثر من ثلاثة أكياس.

وأوضح المزارع أن الإنتاج لم يغطي مصاريف الزراعة من بذار وأسمدة ومبيدات، ناهيك عن مصاريف الحراثة والحصاد، قائلاً: “نستطيع القول أن أتعابنا ذهبت سُدىً”.

وأشار جهاد رمو مزارع من ريف كوباني الغربي أن إنتاج الموسم لا يكفي لاستخدامه كبذار للموسم المقبل، وأن باقي المصاريف تكبدونها دون تعويضها.

ويطالب مزارعون من مدينة كوباني مديرية الزراعة بإمكانية تزويدهم بالمواد للموسم الزراعي القادم، بأسعار منافسة ومؤجلة الدفع، كي يتمكنوا من زراعة أراضيهم في الموسم المقبل.

وكانت شركة تطوير المجتمع الزراعي في إقليم الفرات قد أعلنت استلامها لمحصولي القمح والشعير من المزارعين اعتباراً من 20 أيار الفائت في صومعتي “روفي وجلبية”.

وحددت الإدارة الذاتية لشمال وشرق تسعيرة شراء محصول القمح لهذا العام ب 1150 ليرة سورية ، والشعير ب 850 ليرة سورية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى