الشريط الإخباريتقارير

القصف التركي لمخمور: واشنطن قلقة ودعوات لتعاون اربيل وبغداد لمواجهة التمدد التركي

ولاتي نيوز
انتقد المحلل السياسي طارق جوهر عدم تعاون اربيل وبغداد لمواجهة التمدد التركي في اقليم كردستان مشيرا الى وجود اكثر من أربعين قاعدة ونقطة استخباراتية عسكرية تركية على الاراضي العراقية.

وأوضح جوهر ان التوجه التوسعي والعدواني ليش جديدا وهذه السياسية تبنتها تركيا منذ بداية الجمهورية التركية التي تأسست على مبدأ اضطهاد الكرد لافتا الى ان الحركات والثورات الكردسة تأسست ردا على هذه السياسة ومن تلك الحركات حزب العمال الكردستاني الذي تأسس في بداية الثمانيات من القرن الماضي.

جوهر أشار الى انه خلال مئة سنة مرت مارست تركيا الاعمال العسكرية ضد الكرد لانهاء وجوده منوها الى الاتفاقات العسكرية بين بغداد واربيل سابقا والتي سمحت بموجبها لتركيا بتنفيذ هجمات داخل الاراضي العراقية.

جوهر دعا التعاون بين بغداد واربيل للوقوف بوجه التدخلات التركية ودعا الى رسم سياسة جديدة للتعامل مع الانتهاكات والخروقات التركية.

جوهر دعا ايضا الى تنظيم تواجد حزب العمال الكردستاني على الاراضي العراقية مشيرا ان هذا التواجد ليس جديدا ويحمل صفة الحماية لاسيما لمخيم مخمور للاجئين الكرد في ظل تواجده في محيط ينشط فيه خلايا تنظيم داعش.
وأثار التدخل العسكري التركي ضد مخيم مخمور وتعريض حياة المدنيين للخطر انتقادات لاذعة لدى العراقيين وكثفت بغداد واربيل اتصالاتهما، قبل ان تعرب اوساط دولية عن مخاوفها من تصاعد التدخل التركي في العراق.

وأعربت ليندا توماس ممثلة بعثة الولايات المتحدة لدة الامم المتحدة عن قلقها إزاء الهجوم الذي شنته القوات التركية على مخيم مخمور.

ورغم وجود قرار من البرلمان العراقي باعتبار القوات التركية قوات احتلال ووجوب انسحابها الا ان الموقف العراقي الرسمي ضعيف جدا، وربما يشكل الموقف السلبي من اقليم كردستان لدى بعض القوى العراقية احد اسباب هشاشة الموقف العراقي.

وتستخدم تركيا محاربة وجود حزب العمال الكردستاني كذريعة للتدخل في اقليم كردستان واضغافه حيث تعتبر وجود الكرد في جوارها خطرا على أمنها القومي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى