أخبارالشريط الإخباري

خارجية الإدارة الذاتية تبحث مع وفد كتلوني الأوضاع السياسية والانسانية

ولاتي نيوز

قالت دائرة العلاقات الخارجية في الإدارة الذاتية، انها استقبلت، اليوم الثلاثاء، في مقرها بمدينة قامشلو، وفداً من إقليم كتلونيا الاسباني.

وبحسب ما نشرته العلاقات الخارجية على موقعها في “فيسبوك” فإن الوفد الكتلوني تألف من السيدة إيلوليا ريغوفات وروبن واغنسبيغ عضوا البرلمان الكتالوني ولورا بريز عضو مجلس مدينة برشلونة.

وتم استقبال الوفد من قبل الرئيسين المشتركين لدائرة العلاقات الخارجية الدكتور عبد الكريم عمر ودانيا رمضان وعضو الهيئة الإدارية للدائرة سناء دهام.
وخلال اللقاء تم التعريف بنظام الإدارة الذاتية ونموذجها في إدارة مدن ومناطق شمال وشرق سوريا و التباحث حول العديد من المسائل أبرزها العملية السياسية والوضع الاقتصادي والتحديات التي تواجه الإدارة الذاتية في كافة الجوانب.

وتبادل الجانبان وجهات النظر حول الأوضاع الراهنة في سوريا بشكل عام، ومناطق الإدارة الذاتية بشكل خاص ،وحول تطوير العلاقات بين إقليم كتالونيا والإدارة الذاتية.

وقال عبدالكريم عمر “في دبلوماسيتنا نعتمد على الدبلوماسية المجتمعية وتطوير العلاقات مع مؤسسات المجتمع المدني من نقابات واتحادات وحركات نسائية وشبابية ومثقفين واكاديميين، لذلك نحن سعيدون لوجودكم هنا”.

وتم التباحث حول ممارسات الاحتلال التركي والفصائل التابعة له حيث يقوم الاحتلال بانتهاكات مختلفة في كل من عفرين، سري كانيه، وتل أبيض في المنطقة من قتل وتعذيب واغتصاب وتهجير قسري، وضع عشرات الألاف من النازحين المهجرين قسراً، والمشروع التركي لإجراء التغيير الديمغرافي في المناطق المحتلة بالإضافة إلى بناء مستوطنات. وقطع مياه نهر الفرات وتداعياته على حياة الملايين من المدنيين.

وشدد عمر خلال اللقاء على ضرورة افتتاح معبر تل كوجر (اليعربية) الحدودي لتقديم المساعدات الإنسانية، حيث أن إغلاق المعبر وحرمان المنطقة من استلام المواد الضرورية بالإضافة إلى استمرار مشكلة قطع المياه عن مدينة الحسكة سيؤدي إلى كارثة كبيرة في المنطقة.

ومن جانبه، طلب الوفد “معرفة الوضع السياسي والاجتماعي بشكل عام في شمال وشرق سوريا، ونحن هنا اليوم للاطلاع على التحديات والصعوبات التي تواجه سكان شمال وشرق سوريا ولمعرفة كيف نستطيع المساعدة لحل هذه المشاكل”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى