الشريط الإخباريتقارير

منتدى حواري للمؤتمر القومي الكردستاني يحث على وحدة الصف الكردي

ولاتي نيوز _ هورين حسن

عقد المؤتمر القومي الكردستاني منتدى حواري، الخميس، بعنوان “بالوحدة القومية سندحر الاحتلال ونسد الطريق أمام الانجرار نحو الاقتتال الداخلي ” في صالة زانا بمدينة قامشلو .

وحضر المنتدى حوالي 150 شخصية من الأحزاب الكردية وشخصيات سياسية وثقافية وعشائرية والعديد من ممثلي منظمات المجتمع المدني وهيئات الإدارة الذاتية.

وقال أكرم حسو عضو المؤتمر القومي الكردستاني أن الغاية المرجوة من هذا المنتدى إيجاد رؤىء وحلول مشتركة تخدم القضية الكردية.

وأوضح حسو لـ”ولاتي نيوز”: أن كردستان تتعرض لمختلف أشكال الاحتلال حيث يحاول النظام التركي بشتى الوسائل إزالة الوجود الكردي وكردستان من الخارطة الدولية.

وأكد حسوأن هناك مخرجات وتوصيات في نهاية المنتدى ولجنة منبثقة ستتابع هذه التوصيات وإيصالها إلى جميع القوى والأحزاب الكردية وأجزاء كردستان الأربعة وإلى المجتمع الدولي والاتحاد والبرلمان الأوربي

كما توزع جدول المنتدى على محورين تركز المحور الأول على آثار ومخاطر الاحتلال لكردستان تاريخياً وألقت عبير حصاف عضوالهيئة الإدارية للمؤتمر محاضرة بسرد تاريخي عن المخاطر التي تهدد الشعب الكردي في كردستان وتسليط الضوء على الانتهاكات والتهديدات التي قام بها المحتل في كافة أجزاء كردستان.

وأشارت حصاف لـ”ولاتي نيوز” إلى أنه تم الحديث عن المجازر والإبادات بحق الشعب الكردي و الثورات التي قامت والميثاق الملي التي تقوم بها الدولة التركية واعتبارها لها الحق في احتلال أجزاء أخرى من كردستان والاستمرار بحملاتها ضد الشعب الكردي وكذلك معاهدات سيفر ولوزان حيث كان الشعب الكردي الضحية الأكبر دوماً.

فيما تركز المحور الثاني عن المطلوب كردياً في هذه المرحلة الحساسة بإلقاء فاضل موسى عضو المكتب السياسي للحزب اليساري الديمقراطي في سوريا محاضرة تناول فيه التغيرات الجيوالسياسة في خارطة الشرق الأوسط والإنجازات الكردستانية ومنها تأسيس اقليم كردستان وإعلان الإدارة الذاتية والخلاقات الكردية -الكردية وسبل حلها وأيضا الضغوط التركية على إقليم كردستان لخلق اقتتال كردي- كردي بداعي الدفاع عن الأمن القومي التركي ومحاربة الإرهاب.

وأضاف موسى لـ”ولاتي نيوز”: أن حل مجمل هذه القضايا هي احترام خصوصية كل جزء من أجزاء كردستان المقسمة جبراً بموجب اتفاقية سايكس بيكو وإلحاق كل جزء بدولة لهاهوية وطنية ودستور وقوانين وضرورة عدم تحالف تحالف أي قوى كردستانية أو جزء مع جهة أخرى.

كما وأوضح موسى ضرورة التحضير لانعقاد مؤتمر كردستاني الذي يمهد الطريق لخلق استراتيجية كردستانية لحل القضية الكردية في أجزاء كردستان الأربعة وفق الوعود والمواثيق الدولية وتوجيه رسالة سلام إلى كافة مكونات المنطقة وأن حل القضية الكردية هي حل قضايا الشرق الأوسط وتبني لغة الحوار والابتعاد عن التصعيد العسكري وتحريم الدم الكردي وإسكات الأصوات والأقلام التي تسير بمنحى التخوين للأطراف الكردستانية بدعم وتحريض من الدولة التركية والأنظمة الغاضبة

وتخلل المحورين نقاشات ومداخلات قيمة من المشاركين والمدعوين، وخرج المنتدى بمجموعة من المخرجات وهي:

1- ضرورة إزالة كافة العقبات أمام الحوار الكردي –الكردي

2- نبذ الاقتتال الكردي الكردي وتحريمه تحت أي مبرر كان

3- تحشيد الرأي العام الكردستاني لدحر الاحتلال التركي ووقف تدخله في شؤون كردستان الداخلية

4- ضرورة الالتزام بالاتفاقات الكردية الكردية وخاصة اتفاق 1982من أجل سد أي ذريعة أمام الاقتتال الكردي

5- مناشدة الإخوة في قيادة الحزب الديمقراطي الكردستاني بعدم إرسال قوات البيشمركة إلى المناطق الساخنة حفاظاً على الدم الكردي

6-مناشدة الأطراف الكردستانية لوقف الحملات الإعلامية

7-التأكيد على حل الخلافات عبر لغة الحوار

8- العمل على عقد المؤتمر القومي الكردستاني في أقرب فرصة من أجل الحفاظ على المكتسبات الكردستانية

9- تكليف المؤتمر القومي الكردستاني بتشكيل وفد لنقل هذه التوصيات الى كافة الأطراف الكردستانية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى