أخبارالشريط الإخباري

الادارة الذاتية: نرفض قبول واشنطن بالإجراءات الأحادية لروسيا- تركيا حول فتح المعابر امام المساعدات الاممية

ولاتي نيوز
رفضت الإدارة الذاتية قرار مجلس الأمن الدولي تجاهل فتح معبر تل كوجر الحدودي أمام المساعدات الإنسانية، مشيرة أن روسيا وتركيا تسثمران في المسائل الإنسانية.

وأوضحت الإدارة الذاتية، في بيان، السبت”بتاريخ التاسع من شهر تموز الجاري، مدد مجلس الأمن الدولي بموجب القرار 2585، إيصال المساعدات الإنسانية إلى سوريا عبر معبر باب الهوى الخاضع لسيطرة دولة الاحتلال التركي وجبهة النصرة لمدة ستة أشهر قابلة للتمديد” .

وأشار البيان “هذا القرار يأتي بعد الضغوط الروسية-التركية الواضحة على مجلس الأمن في الجلسة الأخيرة”.

وأضاف”قرار التمديد هذا يأتي بمثابة عقوبة بحق خمسة ملايين إنسان في شمال وشرق سوريا، وتأكيد واضح على أن هناك بعض الجهات تقوم باستثمار الوضع الإنساني في سوريا سياسياً، وهذا لا يتلاءم مطلقاً مع مسؤوليات مجلس الأمن الدولي والأمم المتحدة ومؤسساتها الإنسانية”.

وأكدت الإدارة الذاتية رفضها بشدة “قرار مجلس الأمن الذي لا يراعي الوضع الإنساني في سوريا والتعامل معه بشكلٍ متساوٍ، ويعمق هذا القرار المأساة الإنسانية لدينا مع استمرار الحصار المفروض على المنطقة من كافة الجهات”.

وأضافت،”وكذلك تأزم وضع المخيمات حيث يوجد في مناطق الإدارة الذاتية أكثر من 15 مخيم يوجد فيها أجانب وعراقيين بينها المخيمات التي تأوي عشرات الآلاف من شعبنا المهجر قسراً من مناطقه التي احتلتها الدولة التركية لوجود أكثر من مليون نازح من الداخل السوري نحو مناطقنا مع التأكيد أننا لسنا ضد إيصال المساعدات الإنسانية إلى الشعب السوري من أي معبر كان، لكننا ضد ازدواجية المعايير والتهديد الكبير للوضع الإنساني، خاصة في المناطق التي هزمت تنظيم داعش”.
كما ورفض البيان”قبول بعض الأطراف للإجراءات الروسية-التركية وبالتحديد الولايات المتحدة الأمريكية، مؤكدين بأن هذه الإجراءات لا تراعي الوضع الإنساني بشكل عادل في سوريا”.

ولفت البيان أن بعض المؤسسات الأممية “تتحمل بالدرجة الأولى المسؤولية في ذلك وما ينتج من تبعات لهذا القرار الذي يعتبر قراراً سياسياً بالدرجة الأولى ونطالب بإعادة النظر بهذا القرار الجائر مع تأكيدنا على إعادة فتح معبر تل كوجر ( اليعربية ) لأن إغلاقه تعبير واضح عن التعاطي بمنطق مختلف حول الوضع الإنساني العام في سوريا”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى