الشريط الإخباريتقارير

متطرفون أتراك يقتلون سبعة أفراد من عائلة كردية.. “ليس مسموحاً للأكراد بالعيش هنا”

ولاتي نيوز

هاجم متطرفون أتراك، الجمعة، عائلة كردية تسكن ولاية قونيا وسط تركيا، وقاموا بقتل 7 من أفرادها بدوافع عنصرية.

وبحسب ما أفادت وسائل إعلام تركية أن عائلة ديدي أوغلو الكردية التي تسكن منطقة مرام في ولاية قونية تعرضت لهجوم عنصري هو الثاني من نوعه، وقاموا باحراق المنزل وقتل سبعة من أفرادها.

وألقت السلطات التركية القبض على خمسة أشخاص على صلة بالهجوم، لكن أُطلق سراحهم فيما بعد بذريعة “عدم كفاية الأدلة”.

وكان أفراد هذه العائلة أصيبوا بجروح خطيرة في مايو الماضي في هجوم شنّه عدد من جيرانهم بسبب قوميتهم الكردية، قائلين لهم “ليس مسموحاً للأكراد بالعيش هنا”، بحسب ما نقل موقع “غازيت دوفار” الإخباري في منتصف يوليو عن أحد أفراد هذه العائلة الذي قُتل الجمعة.

ويومها اتّهم الضحية جهازي الشرطة والقضاء بمحاباة المهاجمين، مؤكّداً أنّ جميع أفراد الأسرة يخشون على حياتهم.

ووفقاً لوكيل الدفاع عن الضحايا المحامي عبد الرحمن كارابولوت، فإن إطلاق سراح مرتكبي الهجوم الأول منحهم شعوراً بالإفلات من العقاب.

وقال كارابولوت لقناة “آرتي تي في” التلفزيونية “إنّه هجوم عنصري بالكامل (…) القضاء والسلطة يتحمّلان نصيبهما من المسؤولية عمّا حدث”.

بدورها قالت إيرين كيسكين، نائبة رئيس “جمعية حقوق الإنسان”، في تغريدة على تويتر “هذه قضية كنّا نتابعها. قال لي أصغر أفراد العائلة” +نحن خائفون للغاية+”.

وتتكرر الاعتداءات العنصرية على المواطنين الكرد في تركيا، لاسيما التي تتوافد من المناطق الكردية إلى الداخل التركي بهدف العمل كما عائلة ديدي أوغلو التي وفدت من ولاية قارس، وتعود أسباب هذه الاعتداءات إلى الخطاب السياسي الرسمي التركي الذي يحمل في بطانته عداءً للكرد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى